الانتساب لعضوية المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج
petition banner
السيد جيرمي هانت 
وزير الدولة للشؤون الخارجية وشؤون الكومنولث 
المملكة المتحدة 

سعادتكم 
لقد مرّ قرنٌ وعامٌ واحد على وعد بلفور الحركة الصهيونية بإنشاء وطن / دولة يهودية في فلسطين، وما يترتب على ذلك الوعد من موت وتدمير وطرد للشعب الفلسطيني من وطنه يمثل إرث حكومة المملكة المتحدة المشين في فلسطين - وهو إرث ممتدٌ استمرّت به "إسرائيل" منذ ذلك الحين.
منذ تأسيس "إسرائيل" عام 1948 على أنقاض فلسطين، استمرت حكومة المملكة المتحدة في دعم سياسات "إسرائيل" الإجرامية وتحريضها على انتهاك جميع أعراف القانون الدولي، بالإضافة إلى أنه في الذكرى المئوية لإعلان بلفور، عبرت حكومة المملكة المتحدة عن "الفخر" بهذا التراث المشين.
على الرغم من بشاعة هذا الإرث، إلا أن غالبية الشعب البريطاني تقف جنبًا إلى جنب مع الشعب الفلسطيني كما تدعم حقه في العودة وتقرير المصير، وقد مضى وقت طويل لم تحذو فيه حكومة المملكة المتحدة حذو شعبها في تمثيل إرادتهم، بينما تكافئ الجرائم التي تُرتكب باسم شعبها.
على الحكومة البريطانية أن تتحمل مسؤوليتها المباشرة وغير المباشرة تجاه الجرائم التي ارتكبت ضد الشعب الفلسطيني والذي بلغ عدده اليوم حوالي 13 مليون نسمة، من بين هذه الجرائم على سبيل المثال لا الحصر:
- انتهاكات لمبادئ العدالة والالتزامات البريطانية المعلنة باسم حكومة المملكة المتحدة
- أخفقت في احترام تعهد عصبة الأمم بموجب المادة 22 من ميثاقها بالعمل وفقاً لـ "الثقة المقدسة للحضارة"، المؤسسة الائتمانية للقانون الدولي، فيما يتعلق بشعب فلسطين
- فشلت في احترام عهودها لعرب فلسطين من أجل الاستقلال
- سهلت إنشاء مشروع استعماري في فلسطين ضد حقوق غالبية سكان فلسطين
- قوضت الحقوق المتأصلة لسكان فلسطين من خلال السماح بتدفق الأجانب الذين لديهم طموحات استعمارية إلى البلاد ضد إرادة غالبية سكان فلسطين
- أصدرت قوانين وتحديدًا خلال فترة ولاية المفوض السامي الصهيوني هربيرت صموئيل (1920-1925)، سمحت بنقل الأراضي إلى المهاجرين اليهود، كما غيرت الديموغرافيا الفلسطينية وأوجدت جذور كيان أجنبي مستقل بما في ذلك قوة عسكرية منفصلة
- سنّت قوانين جديدة دون تفويض من عصبة الأمم كما هو مطلوب
- أنكرت المطلب العادل والشرعي لغالبية الشعب الفلسطيني من أجل التمثيل الديمقراطي
- استخدمت ضرائب تم جمعها من السكان الفلسطينيين من أجل قمعهم وانتهاك حقوقهم، في المقابل استثمرت هذه الأموال في تنمية الوجود الصهيوني وازدهاره
- قمعت المجتمع الفلسطيني خلال انتدابها لا سيما في الفترة الممتدة بين 1936-1939، مما أسفر عن مقتل وجرح وسجن عشرات الآلاف؛ أعدمت القادة الذين قاوموا الانتهاكات التي قامت بها؛ نفذت وسائل العقاب الجماعي والتدمير الجوي للقرى؛ حلت الأحزاب السياسية، وسجنت ورحّلت القادة السياسيين
- التقصير في أداء واجبها خلال فترة انتدابها في الحفاظ على السلامة الإقليمية لفلسطين من خلال وضع البلاد تحت الظروف التي سمحت بتقسيمها عام 1947 ضد الرغبة الصريحة لغالبية السكان وضد ما نصّ عليه الأمر الانتدابي
- التقاعس الواضح عن واجبها في الحفاظ على الأماكن المقدسة، والمحافظة على وضعهم الحالي "إلى الأبد"
- الفشل الجسيم عن عمد و / أو بإهمال، في الدفاع عن الفلسطينيين العرب ضد المجازر التي ارتكبتها القوات الصهيونية تحت نظر الانتداب قبل نهايته
- فشلت في منع الاقتحامات الصهيونية للأراضي العربية وأخذها بالقوة في السهل الساحلي لمرج ابن عامر وسهل الحولة، كما ساعدت في بعض الأحيان القوات الصهيونية في تنفيذ ما جاءت من أجله، بينما كانت هذه الأراضي تحت حماية إدارة الانتداب
- أخفقت في منع جريمة الحرب المتمثلة في التطهير العرقي والتي أدت إلى تشريد نصف مجموع اللاجئين الفلسطينيين من 220 مدينة فلسطينية وقرية في المناطق الخاضعة لسيطرتها قبل نهاية الانتداب
- ساعدت وحرضت على التطهير العرقي لا سيما في مدينة طبريا (14 أبريل 1948) وحيفا (21 أبريل 1948)، كما سمحت بتسليم أسلحتها ومنشآتها العسكرية إلى القوات الصهيونية
- رفضت باستمرار إنقاذ الفلسطينيين عندما كانوا يتعرضون للخطر، في المقابل عملت على مساعدة الجماعات اليهودية في الأراضي العربية والسماح لها بحمل الأسلحة والذخائر كما يتضح من سجلات الجيش البريطاني
- التقصير في الالتزام بتسليم مكاتب حكومة فلسطين والمستندات والوثائق والمرافق العامة والخدمات إلى الفلسطينيين قبل انتهاء فترة الانتداب
وعليه يترتب التالي:
ندعو الحكومة البريطانية إلى:

- الاعتذار للشعب الفلسطيني عن معاناته خلال قرن من الزمان من الموت والدمار دون أن تلوح له نهاية في الأفق نتيجة عدم التزام الحكومة البريطانية أو إهمالها القيام بواجباتها والتزاماتها
- دفع التعويض الكامل عن جميع الخسائر والأضرار المباشرة التي لحقت بالشعب الفلسطيني
- الامتثال لجميع قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بالحقوق الفلسطينية والانتهاكات "الإسرائيلية"، والالتزام بالقواعد والتوجيهات المنصوص عليها في فتوى محكمة العدل الدولية بشأن الجدار المؤرخ 9 يوليو 2004
- المساعدة في إقامة فلسطين حرة ديمقراطية، بما في ذلك: تصحيح سياساتها داخل المملكة المتحدة وعلى الساحة الدولية بحيث يتم تحقيق جميع الحقوق الفلسطينية غير القابلة للتصرف بشكل كامل
- المساعدة بصفتها الفاعل الأساسي في إعادة بناء فلسطين وإعادة توطين شعبها
- ضمان الحضور الدقيق للتاريخ الفلسطيني وتاريخ المملكة المتحدة في فلسطين في المناهج الدراسية والإعلام
- استخدام أي وسيلة ضرورية أخرى لتحقيق هدف بناء فلسطين حرة ومستقلة

 
petition banner
The Rt Hon Jeremy Hunt MP
Secretary of State for Foreign and Commonwealth Affairs
United Kingdom


Your Excellency
It is now a century and one year since the Balfour Declaration promised the Zionist movement the creation of a Jewish home/state in Palestine. The consequential death, destruction and expulsion of the Palestinian people from their homeland represents the shameful UK government legacy in Palestine - a legacy which has been extended and amplified by Israel ever since. Since Israel’s founding in 1948 on the ruins of Palestine, the UK government has continued to aid and abet Israel’s criminal policies in violation of all norms of international law. Moreover, on the centenary of the Balfour Declaration, the UK government even expressed “pride” at this shameful legacy. 
The saving grace to this reprehensible legacy is that a majority of the British people actually support the Palestinian people and their rights for return and national self-determination. It is long past due for the UK government to follow their lead, representing the will of their people, while atoning and making remedy for the crimes committed in their name.
The British government must be held accountable for its direct and indirect responsibility for the crimes perpetuated against the Palestinian people, which today number 13 million people. These include but are not limited to :

* Violations of the principles of justice and Britain’s declared obligations insofar as the UK government,
* Failed to respect the League of Nations’ undertaking under Article 22 of its Charter to act according to the “Sacred Trust of Civilization”, the Fiduciary Foundation of International Law, with respect to the people of Palestine
* Failed to respect its pledges to the Arabs of Palestine for independence,
* Facilitated the creation of a colonial project in Palestine against the rights of the majority of the population of Palestine,
* Undermined the inherent rights of the majority population of Palestine by allowing an influx of foreigners with colonial-settler ambitions into the country against the will of that majority
* Promulgated laws, particularly during the tenure of Zionist High Commissioner Herbert Samuel (1920-1925), which allowed the transfer of land to Jewish immigrants, changed Palestine’s demography and created the roots of a foreign independent entity including a separate military force,
* Enacted new laws without the authorization of the League of Nations as required,
* Denied consistently the just and legitimate demand of the majority of the people of Palestine for democratic representation,
* Used taxes collected from the Palestinian population for means of repressing them and their rights, as opposed to investing in their development and prosperity,
* Repressed and decimated Palestinian society under its administration, particularly in the period 1936-1939, killing, wounding and imprisoning tens of thousands; hanging leaders of the resistance to its violations; implementing means of collective punishment and aerial destruction of villages; dissolving political parties, and imprisoning and deporting political leaders,
* Demonstrated dereliction of duty under the Mandate to preserve the territorial integrity of Palestine by putting the country under such conditions that allowed its partition in 1947 against the express demand of the majority of the population and the imperative text of the Mandate,
* Demonstrated dereliction of duty to safeguarding the Holy Places, maintaining their status quo “in perpetuity”,
* Failed, wilfully and/or by gross negligence, to defend the Arab Palestinians from dozens of massacres committed under its gaze by Zionist forces before the end of the Mandate,
* Failed to prevent, and sometimes aided, Zionist conquests of Arab lands in the coastal plain, Marj ibn Amer and the Houla plain, while under the protection of the Mandate administration,
* Failed to prevent the war crime of ethnic cleansing that led to the dispossession of half the total Palestinian refugees from 220 Palestinian towns and villages in areas under its control before the end of the Mandate,
* Aided and abetted the ethnic cleansing, particularly in Tiberias (April 14, 1948) and in Haifa (April 21,1948), and allowed its armament and military installations to fall in the hands of Zionist forces,
* Consistently refused to come to the rescue of Arab Palestinians when in distress but rescued Jewish convoys in Arab-held territory carrying arms and munitions, as evidenced by British Army logs,
* Demonstrated dereliction of duty to hand over Government of Palestine offices and documents, public amenities and services to the Palestinians before departure,
Therefore, we call on the British Government,
to apologize to the Palestinian people for their suffering during a century of death and destruction with no end in sight, due to wilful or careless failing to undertake its duties and obligations,
to pay full compensation for all direct and consequential losses and damage to the Palestinian people,
to comply with all UN resolutions on Palestinian rights and Israel’s violations, and abide by the rules and directives set out in the Advisory Opinion of the International Court of Justice regarding the Wall of July 9, 2004,
to make amends by assisting in the establishment of a free democratic Palestine, by means that include,
correcting its policies within the United Kingdom and in the international arena such that all inalienable Palestinian rights are fully realized, helping, as primary actor, in the rebuilding of Palestine and the repatriation of its people, ensuring accurate reflection of Palestinian history and UK history in Palestine in school curriculum and the media, and by any other means found necessary to achieve the aim of a free and independent Palestine.

On all the above, we call on the United Kingdom to rectify its grave historical deeds, and we call on all British people of conscience to stand by the just and overdue demands of the Palestinian people.

ملاحظة: التوقيع للفلسطينيين فقط (Note: To be signed by Palestinians exclusively)